السويد تكشف عن غواصة A-26 الهجومية: تكنولوجيا فائقة لمواجهة التحديات الروسية في البحار

كشفت السويد عن أحدث إضافة إلى أسطولها البحري، الغواصة الهجومية A-26، التي تتميز بتقنيات متقدمة لمواجهة التحديات البحرية الروسية.

ومن المتوقع إطلاق غواصتين، تعملان بالديزل والكهرباء، في بداية عامي 2027 و2028، مع وعد بتعزيز القدرات الدفاعية والهجومية للبلاد. وفق SCI.

تتميز الغواصة من طراز A-26 بأنها أقوى غواصة في العالم، حيث تعتمد على نظام AIP الذي يمنحها القدرة على البقاء تحت الماء لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر متواصلة.

تمتاز الغواصة بقدرات هجومية فائقة، تشمل 18 خلية إطلاق عمودية و4 فتحات لإطلاق الطوربيدات والغواصات المسيرة، مما يجعلها قوة مدمرة تعمل بفعالية في البيئة البحرية.

كما تستفيد الغواصة من تكنولوجيا متقدمة تتيح لها إطلاق مركبات بحرية عسكرية غير مأهولة، مما يعزز قدراتها في جمع المعلومات وتنفيذ المهام الهجومية.

يشار أن نظام AIP ، الذي يدير المحرك، يعتبر أحد أبرز المزايا، إذ يؤمن فترة طويلة تحت الماء دون الحاجة إلى الظهور على سطح البحر.

تأتي الغواصة A-26 كجزء من استراتيجية السويد لتحقيق توازن القوة في المياه الإقليمية، وتعزيز الأمان البحري للدولة. تجمع هذه الغواصة بين التكنولوجيا الفائقة والقدرات الهجومية المتقدمة، مما يجعلها عنصراً حيوياً في تعزيز الدفاع البحري للسويد.