ترامب يسجل فوزًا مبكرًا في السباق الرئاسي في ولاية أيوا

أظهر الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، قوة فعّالة في البداية الأولى لسباق الرئاسة القادم، حيث نجح في تحقيق فوز ساحق في انتخابات التمهيد لاختيار مرشح الحزب الجمهوري في ولاية أيوا.

تفوق ترامب على منافسيه، بما في ذلك حاكم فلوريدا رون دي سانتيس والمبعوثة السابقة للأمم المتحدة نيكي هيلي.

ويعزز هذا الانتصار من فرص ترامب في المنافسة على ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية القادمة. حيث سيواجه الرئيس الحالي، جو بايدن، الديمقراطي.

فور إعلان فوزه، وقف ترامب على منصة تتويج محاطًا بأسرته وفريق حملته، وعبر عن رغبته في تحقيق وحدة البلاد. وبالرغم من إشادته بمنافسيه، إلا أنه لم يفوت الفرصة للسخرية بلهجة مزاحية، معلقًا: “أهنئ رون ونيكي على قضاء وقت ممتع معًا”.

وتأتي هذه النتيجة قبل تقديم المندوبين الجمهوريين لأصواتهم خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في ميلووكي في يوليو المقبل. حيث سيتم اختيار مرشح الحزب الرسمي للرئاسة.

تُجسد ولاية أيوا الولايات الأمريكية الأولى التي تشهد انتخابات تمهيدية للحزب الجمهوري، ويتبع نظام التجمع الحزبي. حيث يحسم الفائزون عدد المندوبين استنادًا إلى نسبة الأصوات التي نالوها. وفي ظل هذا النظام، حقق ترامب 16 مندوبًا حتى الآن، فيما حصد دي سانتيس وهيلي أربعة مندوبين لكل منهما.

رغم فوزه، إلا أن انتخابات التمهيد كشفت عن نقاط ضعف في شعبية ترامب بين الناخبين في الضواحي الأمريكية. حيث يدعمه 4 من بين كل 10 ناخبين فقط. ويواجه ترامب أيضًا انخراطًا منخفضًا بين خريجي الجامعات، حيث يدعمه اثنان فقط من بين كل 10 خريجين.

الجدير بالذكر أن ترامب يُحاكم حاليًا في عدة قضايا قانونية، حيث يعتقد ربع أعضاء الحزب الجمهوري أنه ارتكب أعمالًا غير قانونية. وتشمل هذه القضايا دوره في أحداث الشغب في الكابيتول ومحاولات التدخل في نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020.