محاكمة امرأة جنوب السويد بتهم الاتجار في الدعارة وغسيل الأموال

أعلنت النيابة العامة السويدية عن توجيه تهم الاتجار في الدعارة لامرأة تبلغ من العمر 54 عامًا في جنوب السويد، حيث كانت تقدم خدمات المساج التايلندي المثيرة. وفقاً لـ SCI.

وأشارت المعلومات أنه تم تحديد مكاسبها التي بلغت 1.3 مليون كرون من بيع خدمات جنسية في صالون التجميل، وتم مصادرة مبالغ كبيرة، فيما استطاعت المرأة إخفاء مبالغ مالية أخرى.

وذكرت المدعية العامة إميلي مانسون أن تم توجيه تهمة غسيل الأموال المشددة لشريكها (الزوج). وفقًا لقائمة الاتهامات، أدارت المرأة العمليات اليومية وشجعت 9 نساء على بيع الجنس، حيث احتفظت بالجزء الأكبر من الأموال لنفسها. وتم استغلال النساء التسعة، الذين وصلوا للسويد بتأشيرات سياحية، في هذه التجارة.

يُشير القانون السويدي إلى أن شراء الجنس من قبل الرجال يُعد جريمة، بينما لا يُجرم بيعه من قبل النساء، حيث يعتبر القانون أن النساء يتم استغلالهن من قبل الرجال ويُعتبرن ضحايا للاستغلال والاتجار.

في حين تواجه المرأة عقوبة تصل إلى 4 سنوات سجن، فيما يُواجه شريكها عقوبات قد تصل إلى 6 سنوات سجن بسبب جريمة غسيل الأموال المشدد.