انتقادات لقائد الجيش السويدي بسبب تأسيس شركة استشارية مع خطيبته

تلقى قائد قوات الدفاع السويدية، ميكايل بيدين، انتقادات حادة بعد إعلانه عن تأسيس شركة استشارية بالتعاون مع خطيبته، ليندا ستاف، التي كانت تشغل سابقًا منصب رئيس قسم العمليات الوطنية في الشرطة السويدية.

تركزت الانتقادات بشكل خاص على بيدين بسبب تأسيسه للشركة بينما لا يزال يتولى منصبه كقائد أعلى للقوات المسلحة السويدية. علمًا بأن فترة ولايته ستنتهي بعد عدة أشهر.

حيث صرح خبير في قانون العمل يدعى تومي إيسيسكوغ لتلفزيون SVT السويدي بأن هذا الأمر قد يؤثر سلبًا على ثقة قوات الدفاع السويدية. ويمكن اعتبار الشركة عملاً جانبيًا يتمارسه بيدين، وهذا يهز الثقة في مهامه كقائد للقوات الدفاعية.

ومن جانبه انتقد أندرياس غوتسافسون، رئيس تحرير صحيفة ETC، الشركة التي أسسها بيدين، واصفًا الأمر بأنه “مستغرب للغاية وبشكل لا يصدق”. خاصة في ظل الحاجة لتعزيز الثقة في المهام الهامة للقوات الدفاعية.

كذلك، أعربت صوفيا نيربراند، كاتبة في صحيفة Kristianstadsbladet، عن انتقادات مماثلة عبر منصة X. حيث اعتبرت تصرفات بيدين “تثير الشكوك” وطالبته بالانتظار حتى انتهاء فترة ولايته قبل تأسيس شركة خاصة.

في حين ذكرت صحيفة إكسبريسن أمس أن بيدين قد أسس الشركة مع ستاف في أكتوبر الماضي. وتركز الشركة على تقديم استشارات في المجالات الاستراتيجية وتطوير الأعمال والقيادة.

من جانبه، صرحت المتحدثة باسم قوات الدفاع بأن بيدين يخطط لمستقبله الشخصي. وأنه ليس لديه نية للقيام بأي مهام في الشركة حتى انتهاء ولايته كقائد للقوات الدفاع في سبتمبر المقبل.