حافظ على صحتك خلال الشتاء و تجنب الإصابة بالإنفلونزا وكوفيد-19

فصل الشتاء يرتبط عادةً بالكثير من المشاكل الصحية، مثل السعال واحتقان الأنف والتعب والحمى. وفي هذا العام، يواجهنا تحدٍّ جديد في شكل متغير جديد من فيروس كوفيد-19، الذي يسبب العديد من حالات الدخول إلى المستشفى بين الأمراض التنفسية. بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة.

في الأسبوع الماضي، سُجلت مستويات مرتفعة أو مرتفعة للغاية من أمراض الجهاز التنفسي المصحوبة بالحمى والسعال وأعراض أخرى في 25 ولاية أمريكية.

منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر، تم تسجيل ما لا يقل عن 16 مليون حالة مرضية، و180 ألف حالة دخول إلى المستشفى، و11 ألف حالة وفاة بسبب الإنفلونزا خلال هذا الموسم. وأفاد مركز السيطرة على الأمراض بأن 47 طفلاً توفوا بسبب الأنفلونزا.

ومن المتوقع أن يكون شهر كانون الثاني/يناير هو الأسوأ لهذه الأمراض، وذلك رغم انخفاض معدلات التطعيم. ولكن ماذا يمكنك فعله لحماية نفسك من فيروسات الجهاز التنفسي، بما في ذلك الأنفلونزا وكوفيد-19 والفيروس المخلوي التنفسي؟

العودة إلى الأساسيات:

اغسل يديك بانتظام بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية. إذا لم يتوفر الماء والصابون، استخدم مطهرًا لليدين يحتوي على كحول بنسبة 60٪ على الأقل.

ارتدِ الكمامة في الأماكن المزدحمة وزيّد من التهوية في مكان العمل والمنزل.

لم يفت الأوان بعد لتلقي التطعيمات. في الولايات المتحدة، تلقى فقط 17٪ من المؤهلين للقاح كوفيد-19 الذي يوفر حماية جيدة ضد المتغير الحالي. ويجب أيضًا أخذ لقاح الأنفلونزا السنوي.

قد يرغب الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 60 عامًا في الحصول على لقاح للفيروس المخلوي التنفسي (RSV)، الذي يمكن أن يكون مسؤولاً عن الأعراض الشديدة للأمراض التنفسية.

تجنب الاحتكاك بالعينين والأنف والفم قدر الإمكان، حيث يمكن للفيروسات أن تدخل الجسم من خلال هذه المناطق.

قم بتجنب الأماكن المزدحمة قدر الإمكان وحافظ على مسافة آمنة بينك وبين الآخرين، وخاصة إذا كنت تلاحظ زيادة في حالات الإصابة.

احرص على تغذية جيدة ومتوازنة وممارسة النشاط البدني بانتظام لتعزيز جهاز المناعة الخاص بك.

تجنب التدخين وتعاطي المشروبات الكحولية بكميات كبيرة، حيث يمكن أن يؤثران سلبًا على جهاز المناعة.

احصل على قسط كافٍ من الراحة والنوم الجيد لتعزيز صحتك العامة وتقوية جهاز المناعة.

إذا كنت تعاني من أعراض تشير إلى الإصابة بمرض التنفس. ابقَ في المنزل واتصل بمقدم الرعاية الصحية المحلي للحصول على التوجيهات اللازمة.

من الأهمية بمكان أن نتذكر أن هذه النصائح ليست ضمانًا مؤكدًا لتجنب الإصابة بالأمراض التنفسية. ولكنها تساعد في تقليل خطر الإصابة ونقل العدوى.

كما يجب دائمًا الاستماع إلى التوجيهات الصحية والمتابعة النصائح المقدمة من قبل المؤسسات الصحية الموثوقة والسلطات المحلية للحصول على معلومات محدثة ودقيقة حول الوقاية والسلامة الشخصية.