تراجع أسواق الأسهم الأوروبية وسط ترقب لقرار الفائدة وأداء متناقض للقطاعات

أُغلِقَت الأسواق الأوروبية على انخفاض الثلاثاء، في جلسة تداول مميزة بالضعف. مع اقتراب اجتماع البنك المركزي الأوروبي لاتخاذ القرارات النقدية هذا الأسبوع. وفي هذا السياق، ساهم

ارتفاع أسهم قطاع التعدين في تقليل حجم الخسائر.

وأنهى مؤشر ستوكس 600 جلسة التداول منخفضًا بنسبة 0.3٪، حيث تأثرت أسهم شركات المرافق والعقارات المرتبطة بأسعار الفائدة بشكل كبير. حيث انخفضت بنسبة 0.8٪ و1.3٪ على

التوالي. في المقابل، تراجعت أسهم شركات الرعاية الصحية بنسبة 0.9٪.

مع ذلك، شهد قطاع التعدين والمعادن النفيسة ارتفاعًا بنسبة 2٪. وشهدت أسهم شركات المنتجات الفاخرة المرتبطة بالسوق الصينية، مثل شركات LVMH و Kering و Richemont، ارتفاعًا بين 1.1٪ و1.7٪.

وقبل إعلان قرار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي، أظهرت البيانات انخفاض ثقة المستهلكين في منطقة اليورو بمقدار نقطة واحدة في يناير. مقارنةً بديسمبر.

وفي هذا السياق، قالت ميلاني ديبونو، الخبيرة الرائدة في الاقتصاد الأوروبي في بانثيون ماكرو إيكونوميكس: “نشعر بالشك في أن هذا الانخفاض يمثل بداية اتجاه جديد، ونتوقع تعافيًا

أكثر استدامة قريبًا بعد التراجع الحاد في التضخم المرتبط بتكرار المشتريات”.

يتوقع المستثمرون خفض أسعار الفائدة بمقدار 130 نقطة أساس هذا العام. مع احتمال بلوغ 97٪ تقريبًا أن يكون أول خفض في يونيو.

من جهة أخرى، انخفض سهم Swatch بنسبة 4.6٪ بعد أن أظهرت نتائج أعمال أكبر شركة لصناعة الساعات في العالم لعام 2023 أدنى من توقعات السوق.

وفي المقابل، ارتفع سهم Olfunds بنسبة 8.7٪ بعد أن ذكرت رويترز أن سيكس جروب، المشغل لسوق الأوراق المالية السويسرية، تدرس تقديم عرض لشراء الشركة المالكة.

وأخيرًا، ارتفع سهم بروسوس الهولندي للتكنولوجيا بنسبة 5.4٪ بعد أن أظهرت فحوصات أجرتها رويترز أن هيئة تنظيم الألعاب في الصين ألغت مسودة قواعد للتحكم في الإنفاق

على ألعاب الفيديو عبر الإنترنت.

وفي سياق مماثل، ارتفع سهم HaloFriesch بنسبة 12٪ بعد رفع مورغان ستانلي تقييم الشركة إلى “أداء متفوق”.