تأثير الدولار على الذهب وتوقعات المستثمرين في ظل تحديات الاقتصاد العالمي

في تحديثات الخميس المبكرة، استقرت أسعار الذهب قرب أدنى مستوى لها في أسبوع، وسط تأثير إيجابي للدولار وارتفاع عوائد السندات.

في حين ينتظر المستثمرون بفارغ الصبر نتائج الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة واجتماع البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق اليوم.

وشهد مؤشر الدولار ارتفاعًا بنسبة 0.1٪، مما جعل الذهب أقل جاذبية لحائزي العملات الأخرى. وتتوقع الأسواق حالياً بنسبة 43٪ خفض أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي في مارس.

ومع تراجع أسعار الفائدة يمكن أن تقلل من جاذبية الذهب كبديل للاستثمار، وهو ما يشكل تحديًا لحائزي السبائك. يأتي هذا في ظل الترقب للقراءة الأولى للناتج المحلي الإجمالي الأميركي واجتماع البنك المركزي الأوروبي.

في السوق، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.2٪ إلى 2015.83 دولار للأونصة، بينما لم تشهد العقود الأميركية الآجلة للذهب تغيراً كبيراً عند 2015.80 دولار.

على صعيد آخر، ارتفعت الفضة بنسبة 0.4٪ إلى 22.76 دولار للأونصة، وزاد البلاتين بنسبة 0.3٪ إلى 901.53 دولار، بينما زاد البلاديوم بنسبة 0.1٪ إلى 964.07 دولار.

الجدير بالذكر أن المستثمرون يتساءلون عما إذا كان الدولار القوي سيستمر في تأثيره السلبي على أسعار الذهب، وذلك في ظل المتغيرات المتسارعة في الأسواق العالمية والتوقعات المستقبلية.