كارثة إلكترونية: تسريب بيانات غير مسبوق يهز الإنترنت بـ 26 مليار سجل

شهد الإنترنت أحد أكبر حالات التسريب في تاريخه، حيث كشفت تقارير أمنية عن نشر 26 مليار سجل يتضمن معلومات حساسة لمستخدمي الإنترنت.

البيانات جمعتها شركة “Data Viper”، ورغم دعايتها بتقديم خدمات حماية، تم تسريبها من قبل مجهولين، مما يشكل تهديدًا خطيرًا على خصوصية وأمان الملايين.

يعد هذا التسريب الجديد الأكبر في تاريخ الإنترنت، حيث يحتوي على كميات هائلة من البيانات المسربة، مما أدى إلى تسميته بـ “أم التسريبات”.

وبحسب الباحثين، يعتبر هذا التسريب كنزًا للمخترقين، حيث يشمل ليس فقط بيانات تسجيل الدخول ولكن أيضًا معلومات شخصية ضخمة، مما يعزز فرص استخدامه في هجمات انتحال الصفة والاحتيال الإلكتروني.

تتنوع بيانات التسريب بين حسابات خدمة QQ الصينية وشبكة “ماي سبيس” الاجتماعية وحتى مستخدمي “أدوبي” و”كانفا”.

ويُحذر الباحثون من مخاطر هجمات سيبرانية محتملة تستهدف الحسابات المسربة، ويشددون على ضرورة تغيير كلمات المرور وتفعيل المصادقة الثنائية لتعزيز الحماية الشخصية.

الجدير بالذكر أنه وللتحقق من تسريب حسابك الإلكتروني، يوفر موقع CyberNews أداة بحث بريدية ورقم هاتف، مما يتيح للمستخدمين التحقق من سلامة حساباتهم واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.