اتهام امرأة تعمل في مدرسة بإغتصاب الأطفال بعد الدراسة

اتهمت امرأة في العشرينيات من عمرها بإرتكاب جرائم جنسية ضد عدد من الأطفال في فترات الفراغ بعد الدراسة المسمى بـ

(Fritidshem) في احدى مدارس مدينة بودن.

وقد شملت لائحة الإتهام عدد من الجرائم التي صنفت ضمن التحرش الجنسي.

وكانت المرأة قد اعتقلت نهاية شهر أغسطس الماضي، حيث تم توجيه عدة تهم تتعلق بالجرائم الجنسية ضد ثلاثة أطفال،

ارتكبت خلال فصلي الربيع والصيف من هذا العام.

و صنفت المدعية العامة آنا فابيلنغ، جرائم التي ارتكبتها المرأة، بالإعتداء الجنسي الجسيم على الأطفال، مؤكدة ان الجرائم التي

تم ارتكابها تعتبر خطيرة جداً بسبب ما قامت به المرأة التي استغلت منصبها و أساءت الثقة الممنوحة لها خلال عملها كمعلمة

بديلة و موظفة في قسم ما بعد انتهاء الدارسة.

هذا و تتضمن الأدلة، شهادات الأطفال خلال المقابلات التي أجريت معهم ومع أخرين قاموا بإدلاء بآرائهم و ملاحظاتهم حول

شخصية المرأة و طرق تعاملها مع الأطفال. بالاضافة الى أدلة مكتوبة خلال محادثات جرت على منصة سناب شات.

وقالت محامية الدفاع مالين مورساري، أن المرأة تنفي ارتكاب أي جريمة، وأنها ستقوم بتقديم المعلومات التي تحتاجها المحكمة لإجراء التقييم الصحيح.